Feeds:
Posts
Comments

Archive for January, 2014

sukleenإنه اليوم الثالث على توقف “سوكلين” عن جمع النفايات من الجبل وبيروت في خطوة خطيرة ومخاتلة تهدف منها الشركة إلى وضع المواطنين في مواجهة بعضهم البعض خدمة لمصالحها الخاصة، إذ بدأت تعلو أصوات المتذمرين من إقفال مكبّ الناعمة بعد تراكم النفايات حول المستوعبات في المناطق. ومع التخوف من أن تتسبب النفايات بانتشار الأمراض المعدية في المدن والقرى، تحاول الشركة تسخير الرأي العام بحيث يحمل الجمعيات البيئية والناشطين مسؤولية تبعات إقفال المكب. (more…)

Advertisements

Read Full Post »

"Patriot" by Fred Einaudiلا استطيع أن أتخيل اللحظة عملاً أكثر عبثية من الحديث في السياسة اللبنانية لا سيما وأن الموت العشوائي يفرض نفسه بديلاً عن أي منطق. رغم ذلك لا يسع المراقب عن بعض البعد الا أن يبدي بعض الملاحظات العابرة حول السقوط الكبير الذي يعيش اللبنانيون فصوله اليوم.

سقوط الاطار السياسي اللبناني
لقد برهنت الخريطة اللبنانية تكراراً خلال سنوات الاستقلال أن الحدود المرسومة على الورق لا تعبر بالحقيقة عن الواقع السياسي للدولة. فحدود الدولة اللبنانية هي خطوط اتصال اكثر منها خطوط انفصال تعبر خلالها الأزمات الاقليمية الى الداخل اللبناني من دون أية تصفية أو تأثير محلي. كما أن مكونات الشعب اللبناني المفترض لم تنجح خلال السنوات السبعين أو أكثر في خلق هوية موحدة مميزة فبقيت كل جماعة أكثر ارتباطاً بامتدادها (more…)

Read Full Post »

لعلنا لا نبالغ إذا قلنا إن داعش وأخواتها، والقرون الوسطى المتجددة واليأس من المستقبل السياسي ليست إلا نتيجة فشل الولايات المتحدة في أفغانستان ونجاحها في موسكو في ثمانينيات القرن الماضي. كانت الحكومات العربية يومها سعيدة بتصدير الإسلاميين إلى أفغانستان وكأنها تتخلص من عبئهم. ولم يكن ببال تلك الحكومات أن فاتورة الإسلام السياسي ستدفع محلياً. ولعل الأميركيين لم يكونوا يتوقعون أن تتحول الدمية الاسلامية إلى مارد يتحكم بالتاريخ والجغرافيا معاً. وعلى نحو مماثل تحولت الجماعات الاسلامية التي كانت تنمو “عب” الأنظمة العربية إلى مارد من الصنف ذاته.

أذكر لوحة إعلانية رأيتها في فولغوغراد، عندما زرت روسيا لأول مرة وكانت البلاد حديثة العهد بالليبرالية، وعليها بالخط العريض إعلان: “أوروبا أصبحت أقرب”. ويصح أن نزين إعلاناتنا اليوم بجملة “أفغانستان أصبحت أقرب”.

بعد أكثر من 23 عاماُ على غيابه، يمكننا القول إن ما نعانيه اليوم في المشرق العربي ليس إلا من آثار ذلك الغياب. تحية إلى ذلك العملاق الذي كان ممتداً على الخريطة من مضيق بيرنغ حتى سهوب وسط أوروبا… يا ليته رقد على أمل القيامة…

Read Full Post »